إن الناظر إلى تاريخ
الفلسفة يجد مسألة اللغة إشكالا رئيسيا في محاورها، وقضية جوهرية في
مباحثها لما لها من علاقة مباشرة مع المتفلسف ذاته "الإنسان"

   وصف المقرر:

      هذا المقياس سنوي، ويهدف إلى التعرف على علاقة البلاغة العربية بعلوم اللسان قديما وحديثا، ورصد بعض جوانب التأثير والتأثر، وكذا الامتزاج بينها وبين      مختلف هذه العلوم، تنبيها على موضوع التكامل المعرفي، الذي أصبح يشغل بال الأوساط العلمية.

       كما يهدف إلى التعرف على البحث البلاغي عند بعض النحاة الأوائل، بإبراز أهم إسهاماتهم، وكذا دراسة مناهج البحث عند بعض البلاغيين القدماء، بالتعرف    على أبرز السمات البارزة في تناولهم للمسائل البلاغية.


Translation